نبذة عامة عن الشركة

تعد شركة النساجون الشرقيون للسجاد اكبر شركة في العالم لصناعة السجاد والموكيت الميكانيكي. وقد أسس الشركة  احد رواد الصناعة في مصر السيد محمد فريد خميس في عام 1981 في مدينة العاشر من رمضان بالقرب من القاهرة.، ومنذ ذلك الحين شهدت الشركة معدلات نمو قياسية، دفعتها للتحول إلى الكيان الأكبر والأسرع نموًا في صناعة السجاد والموكيت في العالم. وتعتبر شركة النساجون الشرقيون للسجاد الشركة الرائدة في طرح أحدث التصميمات والمنتجات المبتكرة عالية الجودة .

وتعد شركة النساجون الشرقيون للسجاد باكورة استثمارات مجموعة شركات الشرقيون، وهي إحدى المؤسسات الاستثمارية التي تضم تحت مظلتها عددًا من الشركات المتخصصة في تصنيع السجاد والموكيت، وغيرها من الخامات والمنتجات المرتبطة بصناعة السجاد. وتحظى الشركة بالتكامل الرأسي التام، حيث تقوم الشركة بانتاج الالياف والخيوط اللازمة للانتاج  مما يجعلها تتمتع  بمزايا تنافسية استثنائية.

الرؤية ورسالة الشركة

رؤية الشركة:

النساجون الشرقيون: عالم من الابهار

النساجون الشرقيون هي مركز عالمي لصناعة السجاد الحديث و المعاصر بتشكيلة متنوعة من التصميمات المبتكرة والفريدة التي تصمم خصيصا طبقا لطلب العميل.

الاستراتيجية

وتتبني الشركة منظومة عمل متكاملة ترتكز على الكفاءة واستخدام أحدث نظم التكنولوجيا.

وقد نجحت الشركة في تحقيق التكامل الأمثل– أفقيا ورأسيا – مما ساعدها علي مواصلة ريادة السوقين المحلي والعالمي. وتعد أبرز المقومات التي تتميز بها النساجون الشرقيون، باعتبارها مجمع صناعي دولي، هي سرعة الاستجابة لمتغيرات السوق بفضل المرونة الانتاجية الكاملة، بالتوازي مع مرونة التسعير المناسب لجميع شرائح العملاء، وهو ما يمهد الطريق أمامها لاختراق الأسواق بشكل كامل.

وتتبني شركة النساجون الشرقيون للسجاد السياسات التالية للحفاظ علي ريادتها في السوق المحلي والعالمي:

النمو الداخلي
تتميز منتجات شركة النساجون الشرقيون للسجاد بالتنوع والقدرة على مواكبة التغير المستمر في اتجاهات الطلب بالسوق، وهو الأمر الذي يسمح للشركة بوضع جدول زمني لتوريد طلبيات الانتاج باستمرار وكفاءة عالية، من خلال الاستفادة من الطاقة الانتاجية الكاملة مع الحفاظ على كمية الطلبيات المتعاقد عليها. ويظهر مردود هذه الاستراتيجية بصورة أكثر وضوحًا في دفع عجلة النموعلى مستوي المجموعة وذلك بالإضافة إلى وضع الخطط التوسعية بالتوازي مع تطور النمط السوقي.

التواجد العالمي

يساهم التواجد العالمي  الملحوظ لشركة النساجون الشرقيون في تحقيق التكافؤ الأمثل بين عمليات التصنيع والتوزيع مع المتابعة الحثيثة لحركة وتوجهات الأسواق. يمثل التصدير  65% من إجمالي إيرادات المجموعة، حيث تمتلك خطوط الإنتاج في مصر والولايات المتحدة الأمريكية والصين.وتنتشر مبيعات النساجون الشرقيون من السجاد والموكيت في اكثر من 130 دولة.

صدارة محلية

تحتل النساجون الشرقيون مرتبة متقدمة في مبيعات السجاد بالسوق المصري، حيث تمثل المبيعات المصرية حصة كبيرة من إيرادات الشركة (35% في عام 2018). وتستند القوة التسويقية والبيعية لمنتجات الشركة على نطاق واسع في مصر إلي منظومة متكاملة تتنوع أركانها بين قدرة النساجون الشرقيون على طرح أسعار تنافسية تلائم مختلف شرائح المستهلكين، فضلًا عن مواكبة اتجاهات التطور الديموغرافي والتي تتسم بسرعة النمو السكاني ونمو الطبقة المتوسطة، بجانب القيم الثقافية التي تشجع على شراء فرش الأرضيات.. وتمتلك النساجون شبكة واسعة من صالات العرض والتي يصل عددها إلى 248  صالة وتضم أكبر صالة عرض للسجاد في العالم، ولدى الشركة خطط توسعية عملاقة تهدف إلي الاستفادة من الأسس القوية وإمكانيات النمو الهائلة بالسوق المحلي.

تنوع المنتجات

تعطي النساجون الشرقيون أولوية خاصة للتنويع ضمن استراتيجيتها، نظرًا لدوره المحوري في الحفاظ على مكانة الشركة وتحقيق التنمية المستدامة والنمو المستمر في الأنشطة الصناعية والتجارية. وفي سبيل تحقيق ذلك التنوع المنشود، أضافت النساجون الشرقيون مؤخرًا اثنين من خطوط الإنتاج الجديدة (Axminster and Tapestry & Gobelin)وهو الجوبلين والمطرزات بالاضافة الي الاكسمنيستر الذي يستخدم في فرش الفنادق وهو الأمر الذي ساهم في تحسين هوامش ربحية المنتجات التي تخدم قطاع الفنادق والضيافة.

التكامل الرأسي
تحرص استراتيجية النساجون الشرقيون على تحقيق التكامل الرأسى لعمليات تصنيع السجاد والموكيت خلال جميع مراحل الانتاج، ابتداءً من انتاج الألياف الصناعية محليًا من حبيبات البولي بروبلين ثم غزل الخيوط وصباغتها ووصولًا إلى انتاج السجاد والموكيت ، وهو ما يضمن الكفاءة والجودة والقيمة لكل قطعة سجاد. ويلعب التكامل الرأسي تحديدًا دورًا جوهريًا في تقليل تكلفة الإنتاج بمعدلات كبيرة، بجانب التحكم التام في جميع مراحل عمليات التصنيع.

قطعت النساجون الشرقيون أولى خطوات استراتيجية التكامل الرأسي عام 1983، بتأسيس شركة العاشر من رمضان للغزل من أجل تلبية احتياجات الشركة من ألياف الصوف. وبعد مرور عدة سنوات قامت النساجون الشرقيون بتأسيس الشركة المصرية للألياف (EFCO) عام 1987، ثم شركة ألياف النساجون الشرقيون (OWF) عام 1993 بهدف تأمين إمدادات النساجون الشرقيون من ألياف البولي بروبلين، فضلًا عن تصدير جزء من إنتاج المصرية للألياف إلى الاسواق العربية والاوروبية. ودخلت النساجون الشرقيون مرحلة جديدة استهدفت خلالها الانتشار في الأسواق الخارجية من خلال تأسيس شركة سفنكس ذراع التوزيع للمجموعة بالولايات المتحدة الأمريكية في عام 1991، بالإضافة إلى تأسيس شركة النساجون الشرقيون انترناشيونال، ذراع التصدير بالمجموعة عام 1999 بالمنطقة الحرة بمدينة العاشر من رمضان والتي تتمتع بإعفاء ضريبي. وانتهت النساجون الشرقيون مؤخرًا من تأسيس مصنع الغزل “الملك توت” في عام 2011، بطاقة إنتاجية تبلغ 100 طن يوميًا على مدار العام، ودخل المصنع مرحلة الإنتاج الفعلي في عام 2012. وينتج المصنع الجديد الألياف الصناعية من البولي بروبلين و النايلون و يعتبر النايلون وهي المادة الخام الاساسية المستخدمة في صناعة و طباعة الموكيت بشركة ماك. ونجح المصنع في تحقيق الاكتفاء الذاتي للشركة من خيوط الغزل فضلاً عن إتاحة الفرصة للتوسع بعمليات التصدير إلى السوق الخارجي.